جسر لاغونا غارزون

سطح الطريق الدائري الغير عادي للجسر يبطئ حركة المرور ويسمح للسائقين والمشاة وراكبي الدراجات لإدراك والحصول على مناظر بانورامية وهي من اجمل وارقى مناظر طبيعية في الاورغواي

بحيرة غارزون هي واحدة من سلسلة من الهيئات الحساسة بيئيا للمياه على طول ساحل أوروغواي. وقد اهتمت وزارة النقل منذ فترة طويلة بتطوير جسر فوق البحيرة التي تبلغ مساحتها 4،448 فدان، حيث تلتقي الساحل وتقسم الطريق الوطني 10. كان عبور البحيرة سابقا ممكنا فقط في أشهر الصيف عبر الطوافات.

تم اختيار تصميم فينولي من أجل حل بديل لهيكل جسر نموذجي - حلقة بطول 202 متر (663 قدم) من طريق يجلس فوق المياه ولكن لا يزعجها ولا يزعج النظام البيئي، ويبطئ حركة المرور بطبيعته ويخلق نقطة صديقة للمشاة . افتتح في ديسمبر 2015، 16 الجسر ذو ال16 اعمدة اسمنتية، وضعت على بعد 20 مترا (65 قدما) ، ودعم اثنين من سلالم وطريق روتوندا المركزية على الجانب الاخرمن البحيرة. ممرات المشاة على طرفي طريق المرور المنقسمة تعطي منفذا الى الفراغ المركزي للكتلة حيث يمكن للزوار الجلوس والصطياد السمك، والاستحمام في الماء أدناه.

طويل بما فيه الطفاية لتعبر السفن من تحته و صمم باقل عدد من الاعمدة لتجنب العائق على حركة الاسماك الطبيعية وتم تصميم الجسر بعناية فائقة ليكون غير مدمرا لنظامه البيئي باقل ما يمكن صمم كبحيرة داخل ضمن بحيرة والشكل الدائري يقلل من الظلام على المياة التحتية والهيكلية ايضا تفرض الدراجات الهوائية لان يبطؤ خلال العبور و تشجع السائقين لان يشعرو ويستمتعو بطبيعة المكان

توثيقها كمنطقة هامة للطيور والتنوع البيولوجي، وهو نظام بيئي طبيعي يحمي الطيور الإقليمية وموائلها، ويشارك موقع لاغونا غارزون بريدج في مراقبة الطيور والحصاد البطلينوسي، وتحيط به مناظر بانورامية للمناظر الطبيعية. إن تصميم الجسر يقلل من تأثيره البيئي ويخلق مساحة عامة فوق الماء.

قبل فينيولي اللجنة لجسر لاغونا غارزون على شرط أن الجسر الجديد من شأنه أن يشير إلى نهاية الطريق الوطني 10، الطريق الرئيسي للوصول إلى العديد من المنتجعات الساحلية في المنطقة. حث رئيس الشركة رافاييل فينولي الوكالات الحكومية في أوروغواي على إعطاء قوة التطوير السريع للسلطات القضائية المحلية التي تركز مصالحها على البيئة.

Article Photos

No Comments

You have to login/register in order to make interactions


Login