عمارة البيوت و المنازل الخشبية

منزل خشبي

تنتشر البيوت الخشبية في الريف الأمريكي بأكمله، و في عدة أرياف أوربية مثل فنلندا. و انتشارها هذا يقابل انتشار المنازل الطينية (التي سنتكلم عنها لاحقا في غير تدوينة) في أريافنا العــــربية. فما الذي ســـبب هـــــــــذا الانتشار الواسع لهذا النوع من العمــــارة مع أن النظرة الأولى عليها تـــكاد تكون سلبية. ما الذي جعل العقل المعــــماري الغربي يتـــجه باتجــــاه الخشب لإنشاء منازله البسيطة عوضــــا عــــن المواد التقنية الحديثة المتوفرة عندهم بكثرة. نتكلم هنا اليوم عن العمارة الخشبية بشكل عام و سنتبع هذه التدويـــنة بتدوينـــات أخرى تتكلم عن التفاصيل الإنــــــــــشـــــائية الدقيقة لعمارة الخشب الحديثة.

في بــــــلادنا العربـــية، يتنــشر حاليـــا استــخدام الخشب بكثرة في أعمال الديكورو التصميم الداخلي، يتراوح هذا الانتشار من قطع خشبية تضاف إلى الأسقف الجبسية المستعارة، إلى أرضيات بأكملها (تعرف باسم أرضيات الباركيه Parquet ). و يعود سبب هذه الإضافات حسب رأي المصممين و رأي الزبون بنفسه أيضا إلى جمالية هذه القطع و الجو الحميمي الذي تخلقه عند إضافتها كلمسة فنية إلى الديكور، و لكن السبب الذي جعل الخشب المادة الرئيسية لبناء البيوت في الريف الأمريكي هو بالتأكيد ليس الجمال وحده.

“لماذا الخشب مادة جيد للبناء؟”

يعتبر الخشب مادة بناء بيئية بامتياز، فهو مصدر متجدد من مصادر الطبيعة. و عند قطع الخشب فإنه يحتفظ بالكثير من خصائصه المميزة، فهو على سبيل المثال يحافظ على رطوبة المنزل بدرجة معتدلة، و يمتص الروائح المزعجة و يتخلص منها، كما أنه يتخلص من غازات الكربون المضرة بالجهاز التنفسي للإنسان. و كما هو معروف عن الخشب فإنه ناقل حراري سيء لذلك فهو يشكل عازل رائع للمنزل عن الوسط المحيط، حيث أشارت الدراسات إلى أنه عازل أفضل من البيتون بـ 18 مرة. و المنازل الخشبية هي الأفضل للميزانيات المنخفضة، حيث أنها تعتبر أرخص من المنازل الحجرية و البيتونية، و أثبتت إحدى الشركات المتخصصة في الصناعات الخشبية الأوروبية أن المنازل الخشبية المصنوعة هذه الأيام قد تصل أعمارها إلى 100 عام و ربما أكثر في حال تمت صيانتها بشكل جيد. كما أن المهندس المعماري يستطيع بسهولة شديدة تعديل خططه التصميمية أثناء عملية التنفيذ، فقد يضيف غرف أو يتقص غرف أو يغير المساحات أو حتى الشكل العام بأكمله دون أن يؤثر ذلك على تماسك إنشائية المبنى. قوة و متانة المنازل الخشبية تختلف بحسب الطريقة الإنشائية التي تم بناء المنزل بها، حيث توجد عدة طرق لتأسيس المنزل فقد يكون الأساس بيتونيا أو خشبيا، كما تختلف طريقة تحميل الأثقال أيضا بحسب الهيكل المستخدم (سنوضح أنواع الهياكل في تدوينة لاحقة بإذن الله)، وتختلف الطريقة أحيانا تبعا للمناخ السائد في المنطقة، فالمناطق ذات الهطول الثلجي الكثيف تتطلب طريقة معينة لبناء الهيكل الإطاري الحامل للمبنى خاصة بتحمل الأثقال الثلجية المتراكمة على السقف.

مزايا المنازل الخشبية:

1-      صديقة للبيئة.
2-      المرونة في التصميم.
3-      رخيصة الثمن.
4-      مادة إنشائية قوية.
5-      عازل حراري كفؤ.
6-      صحية أكثر من بقية أنواع المنازل.
7-      تتطلب عملية بناؤها جهد و طاقة أقل.
8-      يبقى الخشب(حتى بعد قطعه) يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون لمدة قرون.
9-      ماد انشائية خفيفة الوزن.

مساوئ المنازل الخشبية:

1-      النمل الأبيض و السوس يعتبران من ألد أعداء هذه المادة و يجب تطبيق إجراءات معينة للتخلص منها.
2-      تعتبر ضعيفة التحمل للعواصف نظرا لخفة وزن الخشب، لذلك تعتبر غير مناسبة للمناطق كثير العواصف.
3-      سهلة الاشتعال.

Article Photos

No Comments

You have to login/register in order to make interactions


Login